fbpx

ميليشيات إيرانية تحاصر رتلاً روسياً في البوكمال!

بعد طرد تنظيم داعش من مدينة البوكمال وتنامي دور الميليشيات الإيرانية التي فرضت سيطرتها الكاملة على المدينة الحدودية التي تتمتع بموقع جغرافي هام، نظرا لوقوعها على الطريق الذي تستخدمه إيران لإرسال قواتها إلى سوريا عبر العراق.

ومنذ أشهر تحاول روسيا توسيع مناطق نفوذها في المنطقة الحدودية على حساب الميليشيات الإيرانية، وذلك تماشيا مع الخطة التي تتبعها روسيا في بسط سيطرتها على المناطق الاستراتيجية في سوريا.

وتجلى هذا الصراع على الأرض في أكثر من حادثة، كان آخرها قبل أيام حيث قامت الميليشيات الإيرانية بإيقاف رتل تابع للقوات الروسية ومنعته من الاقتراب من الحدود السورية العراقية.

وتحدثت مصادر محلية من داخل مدينة البوكمال، عن وصول رتل عسكري للقوات الروسية إلى مدينة البوكمال قادما من بادية الميادين، في إطار توسيع مناطق انتشار الميليشيات التابعة لروسيا ولمنع الهجمات المتتالية لتنظيم داعش في البادية السورية.

وقالت المصادر لمنصة SY24، إن “الميليشيات الإيرانية المتمركزة في صحراء البوكمال قامت بإيقاف الرتل العسكري الروسي ومنعته من العبور وطلبت منه العودة إلى بادية الميادين، حيث استنفرت الميليشيات الإيرانية عناصرها في مدينة البوكمال ودفعت بتعزيزات عسكرية إلى محيط المنطقة التي توقف فيها الرتل الروسي”، مشيرة إلى أن “الرتل أجبر على الانسحاب من المنطقة”.

ولا يعتبر هذا هو التوتر الأول بين الطرفين في المنطقة، فقد شهدت دير الزور عدة حوادث كشفت عن حجم الصراع بين طهران وموسكو لزيادة نفوذهما على المدينة الغنية والاستراتيجية.

وتأتي هذه التطورات في إطار الاتفاق الدولي على تحجيم الدور الإيراني في سوريا بعد تعاظم وجودها هناك عبر ميليشياتها التي باتت تشكل عبئا على العملية السياسية.

يشار إلى أن روسيا امتنعت عن تقديم الدعم الجوي للميليشيات الإيرانية أثناء تعرضها لهجمات من قبل تنظيم “داعش” في محيط مدينة البوكمال منذ عدة أسابيع، إضافة إلى السيطرة على عدة ميليشيات محلية كانت تتلقى دعما ماليا وعسكريا من قبل “الحرس الثوري الإيراني”.