ميليشيات قسد تشارك روسيا في قصف المدنيين بحلب

قامت ميليشيات “سوريا الديمقراطية”، اليوم الاثنين، بتنفيذ هجمات صاروخية على منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون في ريف حلب الشمالي.

وتعرضت الأحياء السكنية في مدينة عفرين، لقصف مدفعي، مصدره ميليشيات “قسد” المتمركزة في “مطار منغ العسكري” شمال حلب، ما أدى لمقتل طفل وامرأة وإصابة آخرين.

وقال مراسلنا “محمد أبو وحيد”، إن “عدة مدنيين أصيبوا بجروح متفاوتة، جراء قصف مدفعي مماثل استهدف مدينة إعزاز في ريف حلب، كما تسبب القصف بأضرار مادية في ممتلكات السكان”.

ورد الجيش الوطني على استهداف المناطق السكنية في ريف حلب، بقصف مصادر النيران في محيط مدينة إعزاز، بعشرات الصواريخ والقذائف.

وتهاجم ميليشيات سوريا الديمقراطية مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري، بشكل متكرر، عبر القصف المدفعي والصاروخي، وتفجير الدراجات النارية والسيارات المفخخة وسط المدن والبلدات شمال حلب.

يذكر أن الميليشيات لا زالت تسيطر على بعض القرى في محيط مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، وتوفر قوات النظام وميليشيات إيران المتمركزة في بلدتي نبل والزهراء الغطاء لمقاتليها.

ويأتي ذلك بالتزامن مع هجمات عنيفة تنفذها طائرات حربية تابعة للنظام وروسيا على ريف حلب الغربي، والتي أدت منذ ساعات الصباح الأولى وحتى الآن، إلى مقتل ثمانية مدنيين وإصابة العشرات، ونزوح مئات العائلات باتجاه ريف حلب الشمالي.

الكلمات الدليلية