fbpx

ميليشيا تحتفل بقتلاها دعماً للأسد!

احتفلت ميليشيا “الدفاع الوطني” الموالية للنظام السوري في مدينة “سلمية” بريف محافظة حماة، بعدد القتلى الذين سقطوا دعما لرأس النظام “بشار الأسد”.

وتوسطت “لوحة بانورامية” طبع عليها صور أعداد كبيرة من قتلى ميليشيا “الدفاع الوطني”، حديقة الساحة العامة وسط مدينة سلمية.

وحسب ما وصل لمنصة SY24، فإن تجهيز “اللوحة البانورامية” يأتي للاحتفال بـ “عيد الشهداء” في سوريا، والذي يصادف في 6 أيار/مايو من كل عام، وتحتفل فيه سوريا ولبنان فقط.

وادعت مصادر موالية للنظام، بأن القتلى الذين تظهر صورهم في اللوحة الكبيرة، قتلوا “دفاعا عن كرامة وعزة الوطن”.

وتعد مدينة سلمية مرتعا لميليشيا “الدفاع الوطني”، وبسبب ذلك تشهد المنطقة حالة من الفلتان الأمني وانتشار ترويج المخدرات وتعاطيها.

ونهاية 2020، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات جديدة على شخصيات وكيانات جديدة داعمة لرأس النظام السوري، وذلك في إطار قانون “قيصر”.

وذكرت وزارة الخزانة في بيان اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أن العقوبات طالت 8 شخصيات داعمة للنظام السوري إضافة لفرض عقوبات على 11 كيانا من بينها ميليشيا “الدفاع الوطني”.