fbpx

ميليشيا لبنانية تغادر مواقعها القريبة من مطار دمشق.. ما السبب؟

أرسلت ميليشيا “حزب الله” اللبناني تعزيزات عسكرية من مواقعها في محيط مطار دمشق الدولي باتجاه منطقة “حلبون” في منطقة القلمون بريف دمشق.

وقال مراسلنا إن “الميليشيا قامت الأحد الماضي بنقل العديد من السيارات المحملة بالذخيرة والمعدات العسكرية من بعض النقاط العسكرية والمستودعات القريبة من مطار دمشق الدولي، إلى منطقة القلمون”.

وأوضح أن “غرفة العمليات المشتركة للحرس الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، قررت إفراغ عدد من المواقع القريبة من المطار بعد الغارات الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت منطقة شبعا على طريق مطار دمشق”.

ويأتي ذلك بعد أيام من وصول أكثر من 110 عناصر من الحرس الثوري، إضافة إلى سيارات عسكرية محملة بالذخيرة والصواريخ إلى مطار دمشق الدولي، عقب خروجهم من منطقة السفيرة في ريف حلب الشرقي.

وفي 15 تموز الجاري، أكدت مصادر ميدانية خاصة، أن إيران تعمل على تقوية مقراتها بالقرب من مطار دمشق الدولي، لافتة إلى أنها تنوي تحويل منطقة المطار إلى “مدينة خاصة بالميليشيات التابعة لها”.

  

وفي 22 آذار أيضاً، نقلت الميليشيات عدداً من مستودعاتها العسكرية من محيط مطار دمشق الدولي، إلى منطقة “السيدة زينب” في دمشق، بالرغم من استمرار أعمالها في حفر وتجهيز أنفاق جديدة في محيط المطار. 

ومنذ أشهر تعمل الميليشيات الإيرانية على توسيع مناطق نفوذها من خلال السيطرة على مناطق جديدة في الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة قوات النظام وحلفائها منذ نيسان عام 2018.