آخر كلماتها “إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”.. وفاة الفنانة الثائرة “مي سكاف”

توفيت “مي سكاف” الفنانة السورية المعروفة بمواقفها الداعمة للثورة ضد نظام بشار الأسد، عن عمر ناهز 49 عاماً، وذلك في مكان إقامتها الحالي في العاصمة الفرنسية، باريس.

وذكرت مصادر مقربة من “مي سكاف”، أنها توفيت في ظروف غامضة، حيث لم تتضح حتى الآن أسباب وملابسات الوفاة.

وكتبت “ديمة ونوس” على صفحتها الشخصية في موقع “الفيسبوك”، “إلى الأصدقاء، اعتذر عن الرد على اتصالاتكم ورسائلكم.. أنا وعائلتي في وضع نفسي صعب جداً.. نعم، رحلت مي وخسرناها مع خساراتنا الموجعة.. لنا ولكم الصبر.. ولن أسامح من كان السبب.. مي رحلت في ظروف غامضة! بانتظار نتائج التحقيق”.

فيما وصف المخرج السوري “ثائر موسى”، الفنانة “مي سكاف” بأنها “أطيب الناس وأطيب وأصلب الأرواح”.

وتعتبر الفنانة السورية “مي سكاف” من أبرز المعارضين للنظام السوريين، وساهمت في تنظيم العديد من المظاهرات السلمية في عدد من العواصم الأوروبية، والتي طالبت خلالها بوقف القتل والإفراج عن المعتقلين من سجون النظام السوري.

وكان آخر ما كتبته الفنانة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي، “لن أفقد الأمل..لن أفقد الأمل.. إنها سوريا العظيمة.. وليست سوريا الأسد”.

ويتقدم فريق SY24 وجميع العاملين في الموقع بأحر التعازي وصادق المواساة إلى عائلة وأصدقاء الفنانة السورية “مي سكاف”، لروحها السلام.

الكلمات الدليلية