نائب في مجلس الشعب: تقنين الكهرباء سببه إعطاء الغاز للشركات الروسية!

فتح نائب في “مجلس الشعب السوري” النار على حكومة النظام السوري، محملاً إياها مسؤولية الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد، على خلفية تدهور الليرة السورية، وزيادة ساعات التقنين الكهربائي، وانتشار الفساد بشكل كبير.

وقال “وضاح مراد” النائب في مجلس “الشعب السوري” إن سبب زيادة ساعات التقنين الكهربائي مؤخراً هو سحب كميات من الغاز وإعطائها للشركة الروسية التي تستثمر معمل السماد في “حمص”.

وكتب مراد منشوراً آخر جاء فيه: “الحكومة هي السبب بهذا التقنين المفاجئ والمُجحف بحق الشعب وذلك ارضاءً لمستثمري معامل السماد في حمص”.

وأضاف النائب في سلسلة منشورات حمّل فيها “حكومة النظام” مسؤولية الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد: “تم سحب مليون ومئتا الف م3 من الغاز المخصص لتوليد الكهرباء واعطاؤها لمستثمري سماد حمص، والمواطن يعيش في الظلام!! شكرا عماد خميس” على حد قوله.

يضيف في منشور آخر: “اليوم كان وزير الكهرباء بمجلس الشعب وكانت مداخلتي هي سؤالي له عن كمية الغاز المسحوبة وأجاب إجابة دبلوماسية مع الاعتراف بسحب هذه الكمية، ومن الآخر السيد الوزير مغلوب على أمره وليس بيده شيء حيال هذا الموضوع”.

بدوره النائب “نبيل صالح” وفي رده على أحد التعليقات أكد الأمر وقال إنه ليس متأكد من كمية الغاز المسحوبة لصالح الشركة الروسية.

ويعاني المواطن السوري من التقنين الكهربائي في ظل قلة بالمازوت الذي لم يصل بعد لكل الأسر السورية، بينما بدأ موسم البرد.

وتقوم وزارة الكهرباء بحملة لترشيد استخدام الكهرباء، وتطالب المواطنين بعدم استخدام الكهرباء بشكل كبير أوقات الذروة لضمان عدم زيادة التقنين وتخفيفه.