نازحون ينامون في العراء بحلب!

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لعدد من الرجال وهم ينامون في العراء بريف حلب، في ظل فصل الشتاء والانخفاض الكبير في درجات الحرارة.

وقال الناشط الإعلامي “أحمد رشيد” لـ SY24، إن “الأشخاص الذين يظهرون في الصورة وهم نيام على سطح أحد المنازل في ريف عفرين، ينحدرون من مدينة دارة عزة ونزحوا منها مؤخراً بسبب وصول النظام إلى تخوم المدينة وتعرضها لقصف جوي من قبل طائرات روسيا”.

وأوضح “رشيد” أن “الرجال ينامون في العراء لأن المنزل صغير ولا يتسع إلا لعدة أشخاص”.

وكتب عبد صفحته الشخصية في موقع “فيسبوك”: “دارة عزة يلي فتحت أبوابها لكل النازحين والمهجرين، اليوم أهلها نازحين ونايمين على الأسطحة في هالبرد القاسي”.

وعلق على ما وصل إليه السكان شمال سوريا، بقوله: “كمية القهر والعجز يلي بقلوبنا ما توصفها غير الدمعة وقت تنزل من عيوننا”.

يذكر أن الحملة العسكرية للنظام وروسيا وإيران على الشمال السوري، مستمرة منذ 10 أشهر، وأسفرت عن مقتل آلاف المدنيين، ونزوح أكثر من مليون مدني من حلب وحماة وإدلب، من منازلهم إلى الأراضي الزراعية والمخيمات بالقرب من الحدود التركية.