نبشٌ للقبور وتهجيرٌ للأحياء واحتلالٌ للمدن الثائرة في حلب!

ارتكبت ميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” الموالية لجيش النظام، عمليات انتقامية عقب دخولها إلى مناطق المعارضة في ريف حلب الشمالي.

ونشر شبيحة من بلدة حيان شريطاً مصوراً، يظهر لحظة قيامهم بنبش عدة قبور تعود لمقاتلين من الجيش السوري الحر في البلدة ذاتها.

وأوضحت الفيديوهات والصور أن “الشبيحة قاموا بنبش القبور وإحراق الجثث التي في داخلها”، كما التقط العناصر صوراً من القبور لحظة إضرام النار فيها.

ووجه المدعو “دياب البج” القيادي في ميليشيا “لواء القدس”، رسائل شكر للنظام السوري والأصدقاء في روسيا وإيران بعد انتهاء مقاتليه من نبش القبور وإحراقها.

ويأتي ذلك بعد دخول قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران إلى مناطق واسعة في ريف حلب الغربي والشمالي، وتهجير جميع سكان المنطقة من منازلهم.

وليست المرة الأولى التي يتم فيها نبش القبور في المناطق التي كانت خارج سيطرة النظام، حيث سبق وأن قامت الشبيحة بأفعال مشابهة عقب دخولها إلى بلدة خان السبل في ريف إدلب الجنوبي.

يذكر أن النظام سيطر على مناطق واسعة شمال سوريا، خلال الحملة العسكرية التي تنفذها روسيا وإيران منذ 10 أشهر، والتي أدت لمقتل آلاف المدنيين ونزوح أكثر من مليون شخص من منازلهم في حماة وحلب وإدلب.