نبع السلام.. قسد تنسحب من مدينة رأس العين

انسحبت ميليشيات سوريا الديمقراطية، مساء يوم الأحد، من مواقعها التي كانت تسيطر عليها في مدينة رأس العين بريف محافظة الحسكة.

وقال مصادر محلية، إن “مجموعات قسد كانت تسيطر على أجزاء من مدينة رأس العين قبيل الاتفاق التركي الأمريكي الذي ينص على إيقاف عملية نبع السلام لمدة خمسة أيام، وانسحبت منها خلال الساعات الأخيرة”.

وأكد المتحدث باسم الجيش الوطني، الرائد “يوسف حمود”، أنهم “رصدوا اكتمال انسحاب قوات YPG من مدينة رأس العين”.

وأشار إلى أن “قوات الجيش الوطني لم تدخل بعد إلى الأحياء التي انسحبت منها قوات YPG التزاماً بتعليق الأعمال القتالية”.

وأضاف: “ننتظر انسحاب YPG من كامل المنطقة الآمنة تطبيقاً لبنود الاتفاقية”.

وذكرت مصادر خاصة لـ SY24، أنه “لا يوجد أي نية حتى اللحظة لدى ميليشيا قسد للانسحاب، بل على العكس هي مصممة على مواجهة قوات نبع السلام، وما يجري على أرض الواقع هو عملية تبديل للمواقع وتعزيز لمواقع أخرى، فعلى سبيل المثال ينسحب من منطقة القامشلي ليعزز جبهاته محيط مدينة رأس العين.

ووصفت المصادر الخاصة، أن “عمليات الانسحاب كلها وهمية ومجرد تمويه لإيهام الطرف لآخر أنه يجري عمليات انسحاب حقيقية، وأنه ملتزم بالمهلة التركية والاتفاق التركي الأمريكي”.

وأضافت، أن “ميلشيا قسد تسعى لإعادة نشر عناصرها وليس للانسحاب كما يعتقد كثيرون، إذ إنها تنوي وبأسرع وقت ممكن لإعادة ترتيب صفوفها ونشر عناصر لتعزيز الجبهات في محيط رأس العين وعين العرب والقامشلي وتل أبيض ومنبج وعين العرب”.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن في 9 تشرين الأول الجاري، إطلاق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية نبع السلام بهدف تدمير الممر الإرهابي شمال شرق سوريا، وتمكنت تلك القوات من السيطرة على مساحات واسعة من مناطق سيطرة ميليشيات قسد على الحدود السورية التركية، إلا أن العمليات توقفت بموجب الاتفاق التركي الأمريكي مؤخراً، على أن تعمل واشنطن على سحب الميليشيات من المنطقة الآمنة خلال مدة خمسة أيام.