نزوح واسع للمدنيين جنوب حلب جراء الغارات الجوية

ترك آلاف المدنيين منازلهم خلال الأيام الأخيرة، نتيجة العمليات العسكرية لقوات النظام السوري، والقصف العنيف والمكثف من الطائرات الروسية التي تستهدف قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي.

وقال مراسل“SY24”، إن “الطائرات الحربية والحوامات العسكرية تستهدف القرى والبلدات في الريف الجنوبي لحلب، بعشرات الغارات الجوية بشكل يومي، ما تسبب بمقتل وجرح عدد كبير من المدنيين، إضافة لنزوح معظم السكان خلال الأيام الماضية”.

وسقط سبعة قتلى وعدد كبير من الجرحى، جراء قصف المقاتلات الحربية السورية، لسيارات المدنيين في منطقة “تل حديا” جنوب حلب، خلال محاولتهم النزوح باتجاه ريف حلب الغربي، فيما بلغت حصيلة ضحايا القصف الذي تعرضت له المنطقة يوم الخميس الماضي، 25 قتيلاً معظمهم نساء وأطفال.

بدوره، قال “المكتب الإعلامي لجنوب حلب”، إن “معظم سكان ريف حلب الجنوبي، تركوا منازلهم بعد تخاذل الفصائل العسكرية في الدفاع عن قراهم وبلداتهم التي تتعرض لهجوم قوات النظام”.

وأكدت مصادر عسكرية، أن “قوات النظام السوري سيطرت على قرى (الزيارة وأم الكراميل والواسطة)بريف حلب الجنوبي، صباح اليوم الجمعة، بعد انسحاب هيئة تحرير الشام من تلك المناطق قبل أن يتم استهدافها بقذيفة واحدة”.

ويتعرض ريف حلب الجنوبي للقصف العنيف منذ ثلاثة أشهر، بعدما بدأت قوات النظام السوري المدعومة بالميليشيات الأجنبية العمليات العسكرية التي تمكنت خلالها من السيطرة على منطقة “أبو الظهور” شرقي إدلب، وقرى “جبل الحص” جنوب حلب.