fbpx

هجمات جديدة تستهدف مواقع للمخابرات الجوية في درعا

هاجم مسلحون مجهولون اليوم الجمعة، المربع الأمني في مدينة نوى بريف درعا الغربي، ما أدى إلى إصابة عدد من العناصر التابعين للأجهزة الأمنية.

وقال مراسلنا في درعا، إن “المهاجمين استخدموا الأسلحة الخفيفة والمتوسطة أثناء الاشتباكات التي استمرت لمدة نصف ساعة”.

وأشار إلى أن “المربع الأمني يضم أقسام للأمن السياسي والأمن الجنائي والأمن العسكري ومبنى الناحية، بالإضافة إلى قسم للمخابرات الجوية التي تسيطر على المدينة”.

في حين استهدف حاجز عسكري للمخابرات الجوية بعبوة ناسفة شديدة الانفجار، على الطريق الواصل بين بلدة البكار والجبيلية بريف درعا الغربي.

وأكد مراسلنا أن “الانفجار أدى إلى تدمير سيارات مزودة برشاشات ثقيلة، إضافةً إلى مقتل عنصر وإصابة خمسة آخرين نقلوا على إثرها إلى مشفى مدينة نوى”.

والأربعاء الماضي، قام مجهولون بتفجير عبوة ناسفة في قرية “دير عدس” بريف درعا الشمالي، وذلك عقب قيام دورية تابعة لفرع الأمن السياسي بإقامة حاجز مؤقت في مكان الانفجار الذي أسفر عن إصابة اثنين من عناصر الدورية.

والسبت الماضي، تم تفجير عبوة ناسفة على الطريق الزراعي الواصل بين (المسيفرة – السهوة) في ريف درعا، وتبع ذلك هجوم شنه مجهولون على حاجز لقوات النظام على الطريق ذاته يقع بالقرب من مكان الانفجار، بالقنابل والرشاشات والأسلحة الفردية.

كما استهدف مجهولون بعبوة ناسفة مفرزة أمن الدولة في بلدة “محجة” شمالي درعا، تلاها اشتباكات بالأسلحة الخفيفة.

ومنذ سيطرة جيش النظام والقوات الروسية والميليشيات الإيرانية على الجنوب السوري، زادت التوترات الأمنية سواء على صعيد عمليات الاغتيال أو العبوات الناسفة، وصولاً إلى عودة المواجهات العسكرية.

الكلمات الدليلية