fbpx

هجوم جديد لـ “داعش” في البادية السورية

هاجم تنظيم داعش رتلاً عسكريا لقوات النظام والميليشيات الموالية له في بادية البوكمال بريف محافظة دير الزور، مساء أمس الخميس.

وقالت مصادر محلية، إن “التنظيم فجر عدة عبوات ناسفة عَلى الطريق الواصل بين دير الزور وتدمر، مستهدفا رتلًا عسكريا لقوات النظام وميليشياته، ما أدى لمقتل العديد من القتلى والجرحى”.

وأكدت صفحات إعلامية موالية، مقتل القيادي في لواء القدس الفسلطيني، عمار الحريتاني، جراء تفجير عبوة ناسفة في سيارته، في بادية دير الزور.

كما نعت الصفحات النقيب “ليث علي” من مرتبات الفرقة 25، بانفجار لغم استهدف سيارته في منطقة أثريا بريف حماة الشرقي.

والأحد الماضي، نفذت المجموعات التابعة لتنظيم “داعش”، هجوما استهدف قافلة تضم عدة صهاريج مخصصة لنقل النفط وتعود ملكيتها لشركة القاطرجي، بالإضافة إلى حافلة تقل مدنيين وعسكريين كانت ضمن القافلة”.

وبحسب ما رصدت منصة SY24، فإن “التنظيم تمكّن من تدمير ناقلات النفط، واستهدف الحافلة التي كانت تضم عددا من جنود النظام وبعض المدنيّين، الأمر الذي تسبب بسقوط قتلى وجرحى”.

وتداول ناشطون شريطا مصورا يظهر اندلاع النيران في ناقلات النفط التي تم استهدافها، مؤكدين مقتل خمسة عناصر من قوات النظام على الأقل.

ويوم الخميس 31 ديسمبر الماضي، لقي 30 عنصرا لقوات النظام السوري مصرعهم، جراء تعرض حافة تقلهم لهجوم مسلح على طريق “حمص- تدمر- دير الزور”، إضافة لتعرض آخرين للخطف على يد المجموعة التي نفذت الهجوم.

وادعى النظام عبر ماكيناته الإعلامية أن جميع القتلى هم من المدنيين المسافرين، وأنهم كانوا يستقلون حافلة “بولمان”، وأنهم تعرضوا لهجوم مسلح على طريق “دير الزور ـــ تدمر” في منطقة “كباجب”.

وذكرت مصادر خاصة لمنصة SY24، أن الهجوم نفذته خلايا تتبع لتنظيم “داعش”، مؤكدة أن جميع القتلى هم من الفرقة الرابعة التابعة للحرس الجمهوري التابعة للنظام السوري، الأمر الذي يفند ادعاءات النظام ووسائل إعلامه بأن القتلى هم من المدنيين.

وذكرت مصادر موالية حسب ما رصدت منصة SY24، أن الاستهداف والكمين من قبل خلايا “داعش”، طال 3 بولمانات أو(حافلات مبيت) كانت تنقل عناصر الفرقة الرابعة، وأن عدد القتلى ربما يكون أكثر من 30 عنصرا للنظام، لافتين إلى اختطاف 6 عناصر للنظام أيضا.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتحصن بمناطق معينة وعرة في جبال السخنة شرقي حمص، ويعتمد على عمليات المباغتة التي تطال حواجز وأرتال النظام لاغتنام الأسلحة والذخيرة ومن ثم ينتقل لمنطقة أخرى.

ويقدر عدد عناصر التنظيم في البادية السورية بحوالي 2000 مقاتل معظمهم من العناصر الذين انسحبوا من مخيم اليرموك في جنوب العاصمة دمشق في أوائل شهر أيار من عام 2018، بالإضافة إلى المقاتلين الذين خرجوا من مناطق غرب الفرات بعد إعلان النظام السوري والميليشيات الموالية لإيران وروسيا سيطرتهم على محافظة دير الزور في أواخر عام 2017