هجوم يستهدف مخفرًا للشرطة في مدينة الأتارب بحلب

تشهد مدينة “الأتارب” بريف حلب الغربي، توترًا أمنيًا منذ أيام، حيث تتعرض مواقع عسكرية تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” و “حكومة الإنقاذ” لهجمات من قبل مجهولين.

وقالت مصادر محلية إن “مجهولين يستقلون دراجة نارية قاموا بإلقاء قنبلة يدوية على مخفر الشرطة التابع لحكومة الإنقاذ في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، فجر اليوم الخميس”.

وأكدت أن “عناصر الشرطة حاولوا استهداف الفاعلين بالرصاص، إلا أنهم تمكنوا من الفرار، واقتصرت الأضرار على الماديات دون وقوع خسائر بشرية.”

وقبل أيام، هاجم مجهولون حاجزًا عسكريًا لـ “تحرير الشام” على طريق “معراته” في مدينة “الأتارب”، ما أدى لمقتل عنصرين من الهيئة، وإصابة آخرين خلال الاشتباكات.

يشار إلى أن “هيئة تحرير الشام” تمكنت من السيطرة على مدينة “الأتارب” في ريف حلب الغربي، عام 2019، عقب عملية عسكرية استهدفت الفصائل العاملة في المنطقة، وانتهت بتهجير مئات المقاتلين من أبناء المدينة إلى منطقة “غصن الزيتون” في عفرين.