fbpx

هجوم يستهدف نقطة لـ “حزب الله” في القلمون الشرقي

هاجم مسلحون مجهولون، الإثنين 29 آذار/مارس، نقطة عسكرية لقوات النظام وميليشيا “حزب الله” اللبنانية في القلمون الشرقي بريف دمشق.

وقالت مصادر محلية، إن حاجزاً عسكرياً لقوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله” اللبنانية، على الطريق الواصل بين الضمير – الرحيبة في القلمون الشرقي، تعرض مساء أمس للهجوم من قبل مجهولين.

ووفقاً للمصادر، فإن مجهولين استخدموا الأسلحة الفردية في الهجوم، الذي أدى إلى مقتل وجرح العديد من عناصر الحاجز.

وفي تموز 2019، هاجمت ميليشيا “الدفاع الوطني” مواقع تابعة لميليشيا “حزب الله” في محيط بلدة “قارة” بالقلمون الغربي، بسبب خلافات اندلعت بينهما بعد تهريب أشخاص مطلوبين للنظام إلى الأراضي اللبنانية من قبل قيادات الحزب في المنطقة، وذلك مقابل 4500 دولار عن كل شخص.

وتعتبر ميليشيا “حزب الله” اللبنانية القوة الأبرز في منطقة “القلمون”، حيث تقيم العشرات من حواجزها في المنطقة، وتعد منطقة “الناصرية” أهم المواقع التي تسيطر عليها الميليشيا في ريف دمشق، كونها تضم عددا كبير من عناصرها ومقراتها العسكرية.

كما تسيطر ميليشيا “حزب الله” على قاعدة “الناصرية” الواقعة على الأوتوستراد الدولي الواصل بين “دمشق – بغداد” الذي تسيطر عليه إيران بشكل كامل.

يشار إلى أن الميليشيا تقوم بتهريب المخدرات عبر مواقعها في “القلمون الشرقي” من سوريا إلى الدول العربية والأوروبية، الأمر الذي يكسب المنطقة أهمية كبيرة بالنسبة لها.