fbpx

هل قُتلت العائلة في حماة بغارات إسرائيلية؟

نفذت طائرات حربية إسرائيلية، هحوماً جديداً على مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام وميليشياته في محافظة حماة السورية، فجر اليوم الجمعة.

وذكرت وكالة “سانا” التابعة للنظام، أن “الهجوم نفذ برشقات من الصواريخ من اتجاه مدينة طرابلس اللبنانية مستهدفا بعض الأهداف في محيط محافظة حماة وقد تصدت الوسائط دفاعية للصواريخ المعادية وأسقطت معظمها”.

وأعلنت مصادر إعلامية تابعة للنظام، عن سقوط ضحايا مدنيين جراء الهجوم الإسرائيلي، إلا أن مصادر محلية، أكدت أن “أحد الصواريخ التي أطلقتها الدفاعات الجوية التابعة للنظام أثناء محاولتها التصدي للقصف الإسرائيلي، سقطت في حي كازو بمدينة حماة، ما أدى لمقتل عائلة مكونة من أربعة أشخاص”.

ولم تكشف وسائل إعلام النظام عن المواقع التي تعرضت للهجوم الإسرائيلي، إلا أن الأخيرة تقصف بشكلٍ متكرر المواقع التي تتواجد فيها الميليشيات الإيرانية وتستخدمها لتخزين الأسلحة وإقامة المعسكرات.

وقبل أيام، نفذت المقاتلات الحربية التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، عشرات الغارات الجوية على ما لا يقل عن 11 موقعا في مستودعات عياش بمدينة دير الزور، ومدينتي الميادين والبوكمال ومحيطهما.

وأكد مراسلنا، أن “معظم المواقع المستهدفة تتواجد فيها القوات الإيرانية وميليشياتها”، مشيراً إلى أن “سيارات الإسعاف نقلت أكثر من 40 قتيلاً ومصاباً من ميليشيات إيران إلى المشفى، وبينهم العديد من عناصر الأجهزة الأمنية التابعة للنظام”.

وفي 30 كانون الأول/ديسمبر الماضي 2020، أغار الطيران الإسرائيلي على منطقة “النبي هابيل” في ريف مدينة الزبداني غربي دمشق، وأسفرت عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام والميليشيات الإيرانية المتواجدة هناك.

واعترف النظام السوري بتلك الغارات، حسب بيان صادر عن وزارة دفاعه، مؤكدا مقتل جندي تابع له وجرح آخرين في الموقع المستهدف.

وفي 25 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أغار الطيران الإسرائيلي على محيط مدينة مصياف في ريف حماة الغربي، وعلمت منصة SY24 عبر مصادر محلية، أن “المواقع التي تم استهدافها هي معسكر الطلائع ومنطقة البحوث العلمية التي تقع بالقرب من المعسكر في ريف حماة”، مشيرةً إلى أن “القصف لم يتم تنفيذه عن طريق الطيران الحربي، بل كان بواسطة صواريخ بعيدة المدى يرجح أنها أطلقت من قبالة السواحل اللبنانية”.

ومطلع العام الجاري 2021، أعلن الجيش الإسرائيلي، عن حصيلة الغارات التي نفذها ضد قوات النظام والميليشيات الإيرانية المساندة له في سوريا خلال العام 2020.

وأكد الجيش الإسرائيلي في بيان تناقلته عدة مصادر متطابقة حسب ما وصل لمنصة SY24، أنه نفذ 50 غارة على أهداف في عمق أراضي سوريا، إضافة إلى 20 عملية نوعية وخاصة عند حدود لبنان وسوريا.

وأضاف البيان أن الجيش الإسرائيلي نجح في إحباط محاولتين قامت بهما ميليشيا “حزب الله” اللبناني، والتي كانت تسعى لتنفيذ عمليات تخريبية عند حدود لبنان.