fbpx

هيئة التفاوض: اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا تتكون من ثلاثة أطراف

أعلن رئيس هيئة التفاوض السورية “نصر الحريري” أن للمعارضة الثلث من عدد أعضاء اللجنة الدستورية التي ستشكلها الأمم المتحدة من أجل الحل السياسي.

وأوضح الحريري في تصريحات صحافية أن اللجنة ستكون مكونة من ثلاثة أطراف، وهي النظام السوري والمعارضة والخبراء لافتاً لوجود مساعٍ لزيادة العدد الإجمالي إلى 150 مرشحاً ليتم اختيار ما بين 45 إلى 50 عضواً.

وأضاف رئيس الهيئة أن الأمم المتحدة تحاول تقسيم الأطراف بشكل عادل على اللجنة إلا أنه حتى الآن لم يتم الحديث عن الأسماء والعدد والرئاسة وآلية اتخاذ القرار وكيفية اعتماد القرارات.

ولفت الحريري لوجود خلافات كبيرة حول تشكيل اللجنة وأن النظام السوري يسعى للحصول على الأغلبية وأن يكون له الإجماع وأن تكون اللجنة في دمشق وتناقش دستور 2012 ومخرجاته.

وحول الدور الأمريكي قال: “الموقف الأمريكي غائب مما يدفع بالدول للتفاهم مع روسيا، ووصل وعد أمريكي بأنه خلال أسابيع سيتم وَضْع إستراتيجيات حول سوريا، من قِبل عدة مؤسسات أمريكية، وحتى الأمم المتحدة حاولت فَهْم الموقف الأمريكي من اللجنة الدستورية، فطُلب منها التريث”.

يُذكر أن وكالة “آكي” الإيطالية كشفت بوقت سابق أن النظام السوري قدّم لـ “دي ميستورا” وروسيا وإيران أسماء 50 مرشحاً، وستُقدِّم المعارضة السورية 50 اسماً أخرى، كما سيُقدِّم المبعوث الأممي 20 اسماً، وستُقدِّم أحزاب سورية أخرى 30 اسماً ليتم اختيار 75 منهم، ومهمتهم تقديم مسودة لدستور جديد يخضع لموافقة دولية ثم يعرض على السوريين للاستفتاء.