fbpx

“هيئة المفاوضات”: حصار درعا رسالة من النظام السوري للمجتمع الدولي

أكد “أنس العبدة” رئيس هيئة التفاوض السورية، أن ما يجري في درعا أعاد السوريين إلى قمة اشتياقهم للحرية، بينما أشار “هادي البحرة” الرئيس المشارك لـ “اللجنة الدستورية” ضمن وفد المعارضة السورية، إلى أن حصار درعا هو رسالة من النظام السوري للمجتمع الدولي الذي يطالبه بتغيير سلوكه.

وقال “العبدة”، حسب ما تابعت منصة SY24، إن ” درعا أعادتنا إلى قمة توقنا للحرية، وعزيمة أهلنا هناك جمعت قلوب كل السوريين، فالجميع يهتف حرية، قلوبنا تنبض درعا”.

وأضاف “هي مثال الإرادة التي لا تمل ولا تكلّ حتى تنال الحرية.”، متابعًا “درعا حرّة رغم أنف كل الطغاة، وقلوبنا مع ثوارها وأهلها، ثوارنا وأهلنا”.

من جهته قال “البحرة” إن “حصار درعا واستهداف المدنيين فيها، هو رسالة من نظام الإجرام إلى من يطالبه بتغيير سلوكه”.

وتابع مخاطبا كل من يدعم النظام السوري أو يعجز عن إيجاد الحلول للملف السوري قائلا “من حصار حمص القديمة إلى حصار حلب إلى حصار الغوطة إلى حصار درعا مجددًا، هل تحتاجون لتجربة المجرب على حساب إطالة أمد مأساة وآلام الشعب السوري”؟

وشهد يوم أمس الجمعة، خروج مظاهرات في عدة مناطق متفرقة في الشمال السوري المحرر، حيث طالب المتظاهرون المعارضة السورية العسكرية والسياسية بمساندة أهالي درعا، كما خرجت مظاهرات في بعض المناطق بريف الرقة نصرة لدرعا.

يشار إلى أن الخروقات في منطقة درعا البلد مازالت مستمرة من قبل الفرقة الرابعة الموالية لإيران، بالرغم من التوصل إلى اتفاق ينص على التهدئة حتى اليوم السبت، واستمرار المفاوضات بين اللجان المركزية واللجنة الأمنية والعسكرية التابعة للنظام.

والخميس، بدأت قوات النظام السوري، تمهيدًا عسكريا على منطقة “درعا البلد” في خرق واضح لكل الاتفاقيات المتعلقة بالجنوب السوري، وذلك بعد الحصار المفروض على السكان منذ 24 حزيران الماضي.