واشنطن: الجميع يشعر بالرعب من استمرار التصعيد في إدلب

رفض “جيمس جيفري” الممثل الأمريكي الخاص بسوريا الهجمات التي تتعرض لها محافظة إدلب شمال سوريا، وأوضح أن الجميع يشعر بـ”الرعب” من استمرار التصعيد ضدها.

وأشار “جيفري” إلى أن الحل في سوريا لن يكون عسكرياً، وهو ما تعمل عليه الولايات المتحدة، كما شدد على ضرورة إيقاف الهجمات ضد إدلب والتي تتعرض لقصف جوي وصاروخي منذ قرابة 6 أشهر متواصلة.

وتتعرض إدلب لهجمات عسكرية ينفذها النظام السوري بدعم روسي إيراني منذ نحو 7 أشهر، والتي أدت إلى مقتل أكثر من 1200 مدني ونزوح مليون شخص جراء استهداف مناطقهم بأكثر من 18 ألف غارة جوية.

وجاء كلام “جيفري” في معرض حديثه لوكالة “الأناضول” عن تقرير لـ”محققين” في الأمم المتحدة أشاروا إلى أن هجمات روسيا والنظام السوري والتحالف الدولي الذي تقوده أمريكا في سوريا قد تصل إلى جرائم حرب.

حيث عبَّر “جيفري” عن رفضه للتقرير، وادعى أن بلاده تتقصى أعلى درجات الحرص والاهتمام في أعمالها العسكرية.

الكلمات الدليلية