واشنطن بوست: ترامب يدرس الخيار العسكري ضد الأسد

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن إدارة الرئيس دونالد ترمب يدرس القيام بعمل عسكري جديد ضد النظام السوري، بعد التقارير الأخيرة حول استخدامه أسلحة كيمياوية، بحسب ما رصد موقع “العربية نت”.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من الإدارة أن الرئيس ترامب طلب خيارات لمعاقبة النظام السوري بعد التقارير عن الهجمات بغاز الكلور وأسلحة كيمياوية أخرى في مناطق خارجة عن سيطرته، ولا سيما في الغوطة الشرقية.

وقال مسؤول أمريكي إن النظام السوري وتنظيم الدولة يواصلان استخدام الأسلحة الكيمياوية”، فيما قال مسؤول ثان إن الرئيس الأمريكي لا يستبعد أي خيار، وأن استخدام القوة العسكرية يتم بحثه على الدوام.

بدوره، قال الكرملين، رداً على سؤال عن احتمال توجيه ضربة أميركية للنظام السوري، بسبب هجمات كيمياوية: “نأمل ألا يقع أي انتهاك للقانون الدولي”، مشيراً إلى أنه “لا يمكن التحقق عن مزاعم استخدام السلاح الكيماوي”، على حد تعبيره.