fbpx

واشنطن تدين التفجيرات الأخيرة التي استهدفت المدنيين شمالي سوريا

أدانت واشنطن، الهجمات التي استهدفت عدة مدن في الشمال السوري خلال الأيام القليلة الماضية والتي أوقعت عددا من الضحايا، مؤكدة ضرورة تقديم مرتكبي تلك الأعمال إلى العدالة.

جاء ذلك في بيان نشرته “سفارة الولايات المتحدة في دمشق” على حسابها في “فيس بوك” واطلعت على نسخة منه منصةSY24 .

وجاء في البيان: “تدين الولايات المتحدة الهجمات الإرهابية التي وقعت نهاية الأسبوع الماضي في أعزاز والباب وعفرين وأسفرت عن مقتل 20 مدنيا على الأقل، بما فيهم أطفال”.

وأضاف البيان “نتقدم بتعازينا الحارة لأسر المدنيين القتلى، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى، في أعمال العنف الدنيئة هذه والتي لا معنى لها”.

وأعربت واشنطن في بيانها عن قلقها العميق من وتيرة تكرار الهجمات المماثلة في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك الاستخدام المتكرر للعبوات الناسفة في السيارات.

وأكدت واشنطن أنه “يجب تقديم المسؤولين عن ارتكاب أعمال العنف إلى العدالة، فأفعالهم تعرض الشعب السوري للخطر وتهدد بزعزعة الاستقرار في المنطقة أكثر”.

وأمس الثلاثاء، قُتل وأُصيب خمسة أشخاص على الأقل بانفجار سيارة مفخخة اليوم الثلاثاء، في مدينة الباب شمالي سوريا.

والأحد الماضي، قتل 6 مدنيين بينهم طفلة وسيدتان، وأصيب عدد آخر بجروح جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.

وقتل 6 أشخاص وجرح 4 آخرين، بعد ظهر اليوم الأحد، بانفجار سيارة مفخخة في مدينة بزاعة بريف حلب الشرقي.
والسبت الماضي، قتل 6 مدنيين في حصيلة أولية وأصيب 11 آخرون، بانفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

وبين الفترة والأخرى تشهد مناطق شمالي وشرقي سوريا الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، انفجار مفخخات في أكثر من موقع، دون إعلان أي جهة مسؤوليتها عن تلك العمليات التي تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار هناك.