واشنطن تعلق على الخطوة الهولندية لمحاسبة الأسد في لاهاي.. ماذا قالت؟

أعلنت واشنطن عن ترحيبها بالمبادرة الهولندية الساعية لرفع دعوى قضائية ضد النظام السوري أمام محكمة العدل الدولية في “لاهاي”، ومحاسبته على الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب السوري.

جاء ذلك على لسان المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري”، في بيان نشرته “سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق” على حسابها في “فيسبوك”، واطلعت منصة SY24 على نسخة منه.

وذكر “جيفري” أن “الولايات المتحدة ترحب ببيان وزارة الخارجية الهولندية الذي صدر في 18 أيلول الجاري، والذي أعلنت من خلاله هولندا عن مبادرتها لمحاسبة نظام الأسد على انتهاكاته لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، التي تعد كل من سوريا وهولندا طرفًا فيها”.

وأكد “جيفري” أنه “لا يمكن أن يكون هناك حل دائم للصراع السوري دون مساءلة بشار الأسد ونظامه وداعميه عن معاناة الشعب السوري الهائلة”.

يشار إلى أن المديرة المساعدة للعدالة الدولية في منظمة “هيومن رايتس ووتش”، بلقيس جراح، بالخطوة الهولندية، التي أعلنت عنها لرفع شكوى قضائية ضد نظام الأسد بسبب “مسؤوليته عن انتهاكات لحقوق الإنسان”.

وقالت جراح إنّه “ينبغي على كل تلك الحكومات، لاسيما التي روعتها الوحشية الموثقة في سوريا، أن ترحب علناً بهذه الخطوة، والبحث عن طرق مماثلة لتأكيد سيادة القانون”.

وأضافت أنّه “لسنوات عدّة، تعرض الآلاف للتجويع والضرب والتعذيب بشكل منهجي حتى الموت في السجون السورية”.

وأشارت مصادر حقوقية إلى أن وزارة الخارجية الألمانية أيدت بدورها التحرك الهولندي لمقاضاة النظام السوري أمام محكمة العدل الدولية.

وفي 18 أيلول الجاري، أعلنت هولندا عزمها رفع دعوى قضائية ضد النظام السوري أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، وذلك بسبب انتهاك حقوق الإنسان والتعذيب واستخدام الأسلحة الكيماوية ضد السوريين.

جاء ذلك في بيان لوزير الخارجية الهولندي “ستيف بلوك”، والذي أكد فيه أن هولندا سترفع الدعوى في لاهاي لمعاقبة النظام السوري على ارتكابه جرائم “مروعة” بحق السوريين”.

وأثارت تلك الخطوة الهولندية سخط النظام الذي وصف هولندا في بيان عبر مجلس وزرائه، اليوم السبت، بأنها “تابع ذليل لأمريكا”، وأن “رفع الدعوى ضد النظام السوري في محكمة العدل الدولية في لاهاي هو خدمة للأجندة السياسية الأمريكية، و استعمالها منصة للقفز فوق الأمم المتحدة والقانون الدولي وذلك في انتهاك فاضح لتعهداتها والتزاماتها كدولة المقر لهذه المنظمة الدولية ونظامه”.

وهاجم النظام الحكومة الهولندية متهما إياها بدعم الإرهاب قائلا إن “الحكومة الهولندية هي آخر من يحق لها الحديث عن حقوق الإنسان وحماية المدنيين.