fbpx

واشنطن تعلق على قرار سجن ضابط للنظام السوري في ألمانيا

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الخميس، عن ترحيبها بقرار المحكمة الألمانية العليا، إدانة الضابط السابق في صفوف قوات أمن النظام السوري، المدعو “إياد غريب”، والذي يمثل أمامها كمتهم بارتكاب جرائم تعذيب بحق المعتقلين السوريين، بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف.

وذكرت الخارجية الأمريكية في بيان نشرته “سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق” على حسابها في “فيسبوك”، واطلعت منصة SY24، على نسخة منه “نرحب بإدانة إياد الغريب في ألمانيا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية”.

وأضاف البيان “هي أول إدانة من نوعها لمسؤول سابق في نظام الأسد بهذه التهم”.

وتابع البيان أن “هذه الإدانة تعزز المساءلة عن فظائع الأسد بما في ذلك التعذيب الموثق جيدًا لأكثر من 14 ألف سوري”.

وأمس الأربعاء، أصدرت المحكمة الإقليمية العليا لولاية راينلاند بفالز في مدينة كوبلنتز الألمانية، اليوم الأربعاء، قرارها بحقّ أحد الضباط التابعين للنظام السوري والذي يمثل أمامها كمتهم بارتكاب جرائم تعذيب بحق المعتقلين السوريين، والذي يدعى “إياد غريب”، بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف.

وأكد المحامي “أنور البني” رئيس المركز السوري للدراسات القانونية، تفاصيل القرار الصادر عن المحكمة الألمانية.

وقال “البني” في بيان اطلعت على نسخة منه منصة SY24، إنه “سبق أن تم توقيف المتهم إياد غريب منذ شباط 2019 ووجهت له تهمة التواطؤ وتسهيل ارتكاب جرائم تعذيب لأكثر من ثلاثين معتقل، بينما يواجه المتهم الثاني أنور رسلان الذي كان برتبة عميد يرأس قسم التحقيق في فرع الخطيب (فرع أمن الدولة 351) بدمشق – سورية، تهماً بتعذيب أكثر من أربعة آلاف معتقل والتسبب بموت 58 معتقل بسبب التعذيب بالإضافة لتهم أخرى تتعلق بالاغتصاب والعنف الجنسي”.

وأضاف أنه “بعد 58 جلسة استماع لشهود وخبراء وضحايا قررت المحكمة فصل قضية المتهمين، وإصدار الحكم اليوم في قضية إياد غريب مع الاستمرار بسماع شهود ومدعين بقضية أنور رسلان”.

يشار إلى أنه في 23 نيسان/أبريل الماضي، بدأت في مدينة “كوبلنز” الألمانية أولى جلسات محاكمة “أنور رسلان” والضابط “إياد الغريب” المنشقين عن قوات أمن النظام السوري، بتهم تتعلق بجرائم ضد الإنسانية وأعمال تعذيب بحق المعتقلين في سجون النظام، ومن بين التهم الموجهة لـ “رسلان” مسؤوليته عن مقتل 58 شخصا وتعذيب 4 آلاف آخرين على الأقل في فرع الخطيب، وذلك في الفترة ما بين 29 نيسان/أبريل 2011 و7 أيلول/سبتمبر 2012.