واشنطن: لن نزيد قواتنا في سوريا من أجل المنطقة الآمنة

قالت الولايات المتحدة الأمريكية إنها لن ترسل قوات إضافية إلى سوريا من أجل الدوريات المشتركة مع الجيش التركي في المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا.

وأكد قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي خلال زيارة إلى العاصمة العراقية بغداد الجمعة، أن الجيش الأمريكي لن يزيد عدد قواته في سوريا لتنفيذ دوريات مشتركة مع تركيا مضيفا أن هدفه النهائي هو خفض عدد تلك القوات.

وأضاف “ماكنزي” أن الولايات المتحدة لن تعزز تواجدها على الأرض من أجل تنفيذ هذه الدوريات لكنه أقر باحتمال تغير عدد الجنود في سوريا في إطار عمليات مناوبة للقوات الأمريكية.

وسبق أن عقد مسؤولون أتراك الخميس، اجتماعا تنسيقيا في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة لبحث تحضيرات المنطقة الآمنة شمالي سوريا، بينما اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة شمالي سوريا “غير مطمئنة” وفق تعبيره.

وتوصلت أنقرة وواشنطن في السابع من الشهر الماضي، إلى اتفاق يقضي بإنشاء “الدورية البرية المشتركة” في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة.