fbpx

وزير التجارة الداخليّة: لولا “عبقريّة” بشار الأسد لما وجد الشعب شيء ليأكله!

اعتبر وزير التجارة الداخليّة وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري “عمرو سالم” أنّه لولا “الصلابة والعبقريّة والحكمة التي وهبها الله” لبشّار الأسد، لما بقي للسوريين طعام يأكلونه أو كهرباء تعمل لثانية ولا عمرات ولا شيء ولا حتى بلد، حسب زعمه.

وأضاف “سالم”، أنّه يستطيع أن يقول بكلّ يقين، أنّ ما مرّ على بشار الأسد، لم يمرّ على رئيس آخر بالعالم، معتبراً أنّ تناول سيرة الأسد بالإعلام المعارض، ما هو إلّا استهداف شخصي “قذر” للأسد، وغرضه أنّ يتعامل بشار الأسد بردّات الفعل الغاضبة، إلّا أنه بقي “شاهقاّ صامداً قويّاً حكيماً حازماً رحيماً إلى أقصى الدرجات”. 

وعكس أسباب التدهور المعيشيّ، للحرب التي شنّت على سوريا (على حد تعبيره)، وأمعنت بالقتل والتدمير، متجاهلاً ما سببه قصف النظام السوري على المدن الآهلة بالسكان وإجبار ملايين المدنيين على النزوح، أو التهجير في نهاية المطاف. 

وتعاني مناطق النظام بشكل عام من تهميش خدمي واضح، وسط استمرار الطوابير على أفران الخبز ومحطات الوقود، يضاف إلى ذلك كله أزمة كورونا واستمرار تسجيل الإصابات وسط عجز واضح من حكومة النظام عن احتواء جميع تلك الأزمات رغم الوعود التي تطلقها بشكل يومي، وخاصة الوعود المتعلقة بضبط الأمن ومكافحة الجريمة بمختلف أشكالها.