fbpx

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يزور إدلب ويتفقد أحد مشاريع الإيواء

أجرى وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، جولة تفقدية لمشروع منازل مؤقتة من الإسمنت، يتم بناؤه في محافظة إدلب للنازحين، واطّلع على سير العمل.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية إنه رافق صويلو خلال الزيارة نائبه إسماعيل تشاتكلي، والقائد العام لقوات الدرك الجنرال عارف جيتين، ووالي هاتاي رحمي دوغان، ورئيس إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد” محمد غوللو أوغلو، وغيرهم من المسؤولين وممثلي المنظمات. 

وزار صويلو سوريين مقيمين في منازل مبنية من الطوب من قبل “آفاد”، وتبادل أطراف الحديث مع بعضهم، ووزع الهدايا للأطفال.

كما نقل إلى العائلات السورية تحيات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وتفقد أيضا سير العمل في مشروع المنازل التي يتم بناؤها بتمويل تركي، واطّلع من المعنيين على معلومات عن سير العمل فيه.

وفي يناير/ كانون الثاني 2019، أطلقت وزارة الداخلية، حملة لإغاثة النازحين في إدلب السورية، أطلق عليها مشروع “نحن معاً إلى جانب إدلب” تهدف لسد احتياجات السوريين من المأوى في إدلب.

يجدر بالذكر أن منظمات إغاثية تركية بينها هيئة الإغاثة الإنسانية “İHH”، و”صدقة تاشي”، و”جيهانوما”، تعمل على بناء 50 ألف منزل مؤقت من الطوب للنازحين السوريين في إدلب، بحسب “الأناضول”. 

وسبق أن أكّد وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” أن بلاده لن تتخلى عن اللاجئين السوريين على أراضيها، معتبِراً التخلي عنهم بمثابة ترك لـ”المبادئ والقيم”.

وأوضح أن التخلي عن السوريين يعني بالنتيجة التخلي عن إنسانية الأتراك ومعتقداتهم وتاريخهم، وكذلك عن المبادئ والقيم التي حاربوا من أجلها، مضيفاً “لا يمكن أن نتركهم لقد عشنا معاً واتّجهنا إلى قبلة واحدة للصلاة، كما أننا تزوجنا منهم وزوجناهم بناتنا”.