fbpx

وزير الداخلية التركي يصوت لصورة رضيع سوري ضمن صور العام 2020

صوّت وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، على صورة مرشحة تم التقاطها لأحد الأطفال السوريين من ذوي الاحتياجات في الشمال السوري، وذلك عن فئة “الحياة”، ضمن فعالية تنظمها وكالة الأناضول الرسمية سنويا.

جاء ذلك خلال مشاركة الوزير التركي في التصويت لاختيار “صور العام” التي التقطتها عدسات مصوري وكالة الأناضول داخل تركيا وخارجها خلال العام 2020، وذلك عن 3 فئات هي: الحياة، الرياضة، والأخبار.

وبعد تصفحه مجموعة ضخمة من الصور، وقع اختيار الوزير التركي أولا على صورة بعنوان “فرحة الرضيع محمد”، التقطها المصور محمد سعيد، والتي تعكس وضع الطفل السوري “محمد مصطيف”، الذي ولد بدون يدين وساقين، ويظهر في الصورة والده وهو يحمل طفله الرضيع الذي بدا ضاحك بعد تركيب ساقين اصطناعيتين له في تركيا.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، وجه صويلو تعليمات لولاية هاتاي (جنوب) بإدخال محمد وعائلته إلى تركيا واتخاذ ما يلزم من أجل تقديم المساعدة له، وذلك بعد المناشدات التي أطلقها والد الطفل الرضيع ولفتت انتباه جميع وسائل الإعلام وخاصة التركية منها.

وكان الطفل محمد الرضيع، ولد بدون أطراف في مخيم للنازحين بريف إدلب، في حين تعيش أسرته وسط ظروف غاية في الصعوبة بعد أن استهدف النظام السوري منزلهم في ريف محافظة حماة وأجبرهم على النزوح.

كما اختار صويلو من فئة “الأخبار” صورة بعنوان “المعجزة آيدا” وهي لطفلة تركيا تم إنقاذها من تحت أنقاض زلزال ضرب إحدى الولايات التركية، للمصور محمد أمين منغو أرسلان، وصوت للصورة “أمهات ديار بكر” للمصور بستامي بودروك.

وعن فئة “الرياضة” صوت “صويلو” لصورة بعنوان “كرة قدم في البحيرة المجمدة” والتي يظهر فيها مجموعة من الشبان يلعبون كرة القدم فوق بحيرة “تشلدر” المتجمدة نتيجة انخفاض درجة الحرارة شرقي تركيا.

وأشاد صويلو بالفعالية التي تنظمها الأناضول، مؤكدا أن تلك الصور تختزل الأحداث في تركيا والعالم، مشيرا إلى أن العام 2020 شهد العديد من الأزمات والآمال.