وزير لبناني يتعرض للهجوم عبر وسائل التواصل.. ما علاقة السوريين؟

تعرض “جبران باسيل” وزير الخارجية اللبناني، المعروف بمواقفه المؤيدة لميليشيا “حزب الله” والعدائية تجاه اللاجئين السوريين الموجودين في لبنان، لهجوم واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وجاء ذلك بعد مهاجمة “باسيل” للاجئين السوريين من خلال تغريدة له على حسابه الشخصي عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، والتي كتب فيها: “على هذه الأرض التي أثمرت أنبياء وقديسين لن يحل محلنا فيها، لا لاجئ ولا نازح ولا فاسد”.

وسرعان ما بدأ الهجوم الذي شنه سوريون ولبنانيون على الوزير، واتفق الجميع على رفض العنصرية الظاهرة في تغريدته.

ورد على الوزير اللبناني، كبير مفاوضي المعارضة السورية سابقاً “محمد صبرى”، قائلاً: “مار مارون لاجئ من حلب معالي الوزير، وميشيل عون راح زار قبرو ببراد شمالي حلب للتبرك، بس عنصريتك الفارغة تدل على عقل فارغ أيضاً، وعلى انحراف أخلاقي لم يشهد له لبنان مثيل منذ مار مارون”.

كما كتب الإعلامي “عمر مدنية”، “الفاسد هو أنت وبقية حثالة نصرالله.. أما اللاجئين هم تاج رأسك، و اللبنانيين الشرفاء متبرين منك ومن أشكالك”.

في حين سخر أحد المتابعين لـ “جبران”، قائلاً: “مش خايف على نفسك في حال اختفى الفاسدين تختفي معاهم!”، بينما ورفض العشرات من اللبنانيين كلام الوزير، وكان الرد الأبرز من شاب لبناني، كتب في رده: “عذراً، فهذا الإنسان لا يمثلنا، إجا بالخطأ”.

يذكر أن وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، تعرض للانتقاد قبل أيام، بعد ظهوره خلال زيارة إحدى البلدات بمنطقة جبيل شمالي بيروت، وهو يحمل “قذيفة مستعملة” أهداها له مسؤولون في “حزب الله”.