وسط تشديد أمني.. وصول جرحى من الحرس الإيراني إلى المشفى العسكري في حلب

وصل العديد من الجرحى التابعين لميليشيا الحرس الثوري الإيراني، إلى المشفى العسكري في مدينة حلب، وسط تشديد أمني في محيط المشفى من قبل عناصر المخابرات الجوية التابعة للنظام.

وقال مراسلنا في مدينة حلب، إن “ثلاثة عناصر من الحرس الثوري الإيراني أصيبوا خلال المعارك مع فصائل المعارضة في إدلب، وتم نقلهم إلى المشفى العسكري في حي الموكامبو بحلب”.

ووصل سيارات الإسعاف التي تقل العناصر الإيرانيين إلى المشفى، بالتزامن مع انتشار كثيف لعناصر المخابرات الجوية في حي “الموكامبو”، وتم وضع عناصر مسلحة لتفتيش المدنيين على مداخل المشفى.

وأكد مصدر طبي داخل المشفى، لـ SY24، إن “ضابط من فرع المخابرات الجوية طلب من الكادر الطبي في المشفى تقديم رعاية خاصة للمقاتلين الإيرانيين”، مشيراً إلى أن “الرعاية الصحية المقدمة لعناصر المليشيات الإيرانية تفوق الخدمات المقدمة لعناصر جيش النظام”.

ويوجد عشرات المصابين من عناصر “حزب الله” اللبناني والحرس الثوري الإيراني، في المشفى العسكري بحلب، جميعهم أصيبوا خلال الهجمات الأخيرة التي نفذتها فصائل المعارضة على مواقع النظام جنوب شرق إدلب.

يشار الحملة العسكرية التي تنفذها قوات النظام والميليشيات التابعة لروسيا إيران في إدلب، أدت إلى مقتل وإصابة مئات الجنود من القوات المهاجمة خلال المعارك مع فصائل المعارضة في المنطقة.

يذكر أن فصائل المعارضة السورية تستخدم بكثافة الصواريخ الموجهة، وتمكنت من تدمير عشرات الأهداف لقوات النظام وميليشيات روسيا وإيران، إضافة إلى شن هجمات مكثفة على مواقعها في إدلب.

الكلمات الدليلية