وفاة 24 مريض من الغوطة الشرقية بينهم شخصان قضيا بعد اجلائهم!

لطفل معتز بالله ناطور البالغ من العمر عام واحد، وأحمد العيسى البالغ من العمر 50 عاماً، فارقا الحياة يوم الأربعاء الماضي
لطفل معتز بالله ناطور البالغ من العمر عام واحد، وأحمد العيسى البالغ من العمر 50 عاماً، فارقا الحياة يوم الأربعاء الماضي

ارتفعت حصيلة ضحايا الإجلاء، ممن يعانون حالات مرضية حرجة نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية، إلى 24 مريضاً.

وقالت مصادر محلية، إن “الطفل معتز بالله ناطور البالغ من العمر عام واحد، وأحمد العيسى البالغ من العمر 50 عاماً، فارقا الحياة يوم الأربعاء الماضي، بعد إجلائهم من الغوطة الشرقية والسماح لهم بالعلاج في مشافي دمشق”.

وأكدت مصادر طبية لـ “SY24″، أن “22 شخصاً ممن هم ضمن قائمة الإجلاء، فارقوا الحياة وهم ينتظرون السماح لهم بالخروج من الغوطة الشرقية، كما قضى طفل ورجل في مدينة دمشق، بعد إجلائهم من الغوطة الشرقية آواخر العام الماضي، ليصبح عدد ضحايا الإجلاء 24 مريضاً”.

ويواجه أهالي المرضى ظروف صعبة تكاد تشبه الاعتقال في مشافي دمشق، في حين ما زال أكثر من 765 مريضاً ينتظرون السماح لهم بالخروج من الغوطة الشرقية لتلقي العلاج.

وأفاد مراسل “SY24″، بأن “ثلاثة أطفال قتلوا نتيجة القصف المدفعي والصاروخي الذي استهدف اليوم الخميس، مدينة دوما وبلدة مسرابا في الغوطة الشرقية، فيما أصيب عشرات المدنيين نتيجة 29 غارة جوية شنتها المقاتلات الحربية على حرستا وعربين وأطراف دوما والشيفونية، بالتزامن مع استهداف المدن والبلدات بأكثر من 300 قذيفة مدفعية وصاروخ”.

وتفرض قوات النظام السوري حصارها على أكثر من 370 ألف مدني، بينهم 15 ألف طفل يتيم ونحو ألف شخص بحاجة للعلاج والدواء في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

الكلمات الدليلية