fbpx

وفاة 5 أطباء بفيروس كورونا في حلب

تحدثت وسائل إعلام موالية عن وفاة 5 أطباء من مدينة حلب جراء إصابتهم بفيروس كورونا الذي يفتك بالمحافظات السورية في ظل عجز السلطات عن تأمين أدنى سبل الحماية للكوادر الطبية.

وأكدت صفحات محلية وفاة الأطباء “شارل توتل، مكرم خوري، جاني حداد، عبد الخالق الهاشمي، أنمار حافظ، كما أشارت إلى وفاة ثلاثة من أقارب عاملين في المجال الصحي نتيجة إصابتهم بالفيروس.

وقالت صفحة “الهيئة العامة لمشفى مصياف الوطني” إن كلاً من زوج الدكتورة أميرة ستيفانو، ووالدة الدكتور أنس شنن، ووالد الدكتور إياد وهنادي قصاب، توفوا جراء إصابتهم بالفيروس أيضاً.

ونعت نقابة أطباء دمشق في وقت سابق 44 طبيباً، قالت إنهم قضوا في مواجهة الفيروس، فيما لم يصدر أي إعلان رسمي عن سلطات النظام.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري تسجيل 78 إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في سورية إلى 1593 حالة مؤكدة.

وذكرت الوزارة في بيانها أن اثنين من المصابين توفيا ليرتفع عدد الوفيات إلى 60، بينما سُجّلت عدد حالات الشفاء 5 ليرتفع العدد الكلي للمتعافين إلى 408 وفقاً لأرقام وزارة الصحة.

وشكّك المرصد السوري في هذه الأرقام، وقال إن عدد المصابين في مناطق النظام بلغ نحو 5737، تعافى منهم 600 بينما توفي 474.

وأوضح أن الإصابات والوفيات تتوزّع على مختلف المحافظات السورية، إلا أن غالبيتها تتركز في كل من دمشق وريفها وحلب بشكل رئيسي.