fbpx

وول ستريت جورنال: الأسد أعطى الضوء الأخضر لضرب إدلب بالكيماوي

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلا عن مسؤولين أميركيين كبار وتقارير مخابراتية، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد أعطى موافقته مؤخراً، على استخدام غازات سامة في الهجوم على إدلب.

وبحسب الصحيفة أن الأسد اتخذ قراره “الحاسم” على الرغم من توالي التحذيرات الدولية، وبالرغم من توعد الولايات المتحدة بالرد على النظام، في حال شنت هجوماً بالسلاح الكيماوي على إدلب التي يعيش فيها 3.5 مليون إنسان.

وأوردت “وول ستريت جورنال”، أن الرئيس ترامب هدد بشن هجوم كبير على بشار الأسد، في حال أقدم على ارتكاب مجزرة كبرى بإدلب التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى ملجأ للنازحين من محافظات أخرى، كما صارت مقصداً لعشرات الآلاف من المقاتلين الذين حاربوا النظام في السنوات السبع الماضية.

وكان السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرانسوا دي لاتر قال خلال اجتماع لمجلس الأمن، الأسبوع الماضي، إن سوريا أصبحت مرة أخرى على شفير الهاوية مع اقتراب هجوم إدلب.

في غضون ذلك، قال مسؤولون أميركيون، إن وزارة الدفاع (البنتاغون) تدرس عدة خيارات عسكرية، لكن الرئيس ترامب لم يحدد بعد الأمر الذي يستدعي أن تبادر الولايات المتحدة إلى الرد بسببه، وما إذا كان الجيش الأميركي سيستهدف القوات الروسية أو الإيرانية التي تساعد نظام بشار الأسد.

وإلى جانب الرد العسكري، تقول الصحيفة الأميركية، إن واشنطن قد تختار صيغة أخرى لمعاقبة النظام السوري، مثل فرض عقوبات اقتصادية على شخصيات مرتبطة بحكومة النظام.

وأوضح مسؤول كبير في إدارة ترامب “نحن لم نقل إننا سنستخدم القوة العسكرية في الرد على الهجوم، لدينا أدوات سياسية، كما أن ثمة أدوات اقتصادية أخرى متاحة. ولذلك فنحن نرى عدة طرق مختلفة للرد إذا سار الأسد في هذا الاتجاه المتهور والخطير”.

الكلمات الدليلية