يومٌ دموي في إدلب.. 3 مجازر تسبق “التهدئة” تسفر عن عشرات الضحايا

لم يبق إلا ساعات قليلة وتدخل “الهدنة” التي أعلنتها وزارة الدفاع التركية – بموجب اتفاق مع روسيا – حيّز التنفيذ في محافظة إدلب، ومن المفترض أن تبدأ بعد منتصف الليل 12:01، لكن شهدت المدينة تصعيداً غير مسبوق من قبل طائرات النظام السوري وروسيا، أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال مراسل SY24 “أحمد الأخرس” إن النظام السوري ارتكب مجزرة مروعة في مدينة بنش بريف إدلب عصر اليوم 11 كانون الثاني/ يناير، نتيجة شن الطيران الحربي غارة جوية استهدفت سوقاً شعبياً وسط المدينة.

وأضاف المراسل نقلاً عن مصادر من الدفاع المدني أن الحصيلة الأولية 4 قتلى (3 طفلات شقيقات وجدتهنّ)، استطاع توثيق أسماءهن، (مرام خالد الشيخ، مها خالد الشيخ، شهد خالد الشيخ” بالإضافة إلى جدتهنّ “روضة طه اليوسف”.

وأشار المراسل إلى أن الدفاع المدني السوري انتشل جثثاً متفحمة على وقع الغارات الجوية، وأن هذه الحصيلة أولية، ومن المرجح ارتفاع عدد الضحايا، بسبب وجود حالات حرجة من الجرحى، من بين الجرحى طفلان تم نقلهما إلى تركيا لتلقي العلاج بسبب سوء حالتهما.

وأكد مراسل SY24 “أحمد الأخرس” نقلاً عن مصادر في الدفاع المدني أن حصيلة ضحايا مجزرة محافظة إدلب ارتفعت إلى 7 قتلى، وعدد من الجرحى، جراء شن الطيران الحربي السوري ظهر اليوم غارتين جويتين استهدفتا أحد الأحياء السكنية.

وفي السياق، تعرضت مدينة النيرب في ريف إدلب، لغارات جوية من قبل الطيران الحربي التابع للنظام السوري، ما أدى لمقتل 4 مدنيين وإصابة عدد آخر بجروح متفاوتة بعضها خطيرة.

هذا وتعرضت مدينة سرمين القريبة من مركز مدينة إدلب لغارات جوية مماثلة، أسفرت عن وقوع 10 جرحى، دون وجود قتلى، عمل الدفاع المدني على نقلهم إلى المشافي الميدانية المحيطة لتلقي العلاج.

ومجمل عدد ضحايا المجازر الثلاث، بلغ 15 قتيلاً وما يزيد عن 60 جريحاً في المناطق الأربعة التي تعرضت للقصف موزعين على الشكل التالي: (إدلب: 7 قتلى 40 جريحاً) (بنش: 4 قتلى و20 جريحاً)، (النيرب: 4 قتلى) وأخيراً سرمين التي أصيب فيها 10 مدنيين.

وكانت روسيا أعلنت على لسان رئيس مركز المصالحة التابع لروسيا، اللواء يوري بورينكوف، وقف إطلاق نار في إدلب شمالي سوريا بالاتفاق مع تركيا.

وقال بورينكوف، بحسب وكالة “تاس” الروسية، إن “العمل بنظام وقف إطلاق النار بدأ في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية ابتداء من الساعة الثانية فجر اليوم”، الجمعة 10 من كانون الثاني!

ويوم أمس أعلنت وزارة الدفاع التركية موعدا جديدا لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، تسري بعد منتصف ليل السبت – الأحد، خلافاً للموعد الذي حددته روسيا قبل يومين.

وقالت الوزارة إن التهدئة ستبدأ الساعة 12:01 من فجر الأحد المقبل، 12 من كانون الثاني الحالي، (بعد منتصف ليل اليوم السبت).