150 معتقلاً والنظام يراقب اتصالات أهالي برزة في دمشق

 

انتهت الحملة الأمنية التي تشنها مخابرات النظام السوري منذ 60 يوماً في حي برزة بالعاصمة دمشق، باعتقال أكثر من 150 شخصاً، بينهم عناصر وقيادات من فصائل المعارضة سابقاً، وضباط متورطين في ملفات فساد.

وقال موقع “صوت العاصمة” المعني بنقل أخبار دمشق وريفها، إن “دوريات تابعة للمُخابرات الجوية باتت تتمركز بشكل دائم في الحي، وتُداهم منازل المدنيين والمحال التجارية، والورشات الصناعية، بحثاً عن مطلوبين أمنياً وآخرين للتجنيد الإجباري”.

وأكد أن “النظام وضع سيارتين اثنتين، لمراقبة اتصالات المدنيين ورصد أي اتصال مشبوه نحو الشمال السوري أو البلدان الأجنبية”، مشيراً إلى أن “الاعتقالات طالت مدنيين بينهم نساء، بعد دقائق من إجرائهم لاتصال نحو شمال سوريا مع أبنائهم”.

وسبق أن اعتقل النظام السوري من حي برزة بدمشق، رئيس مركز المصالحة الوطنية، القيادي السابق في “اللواء الأول” وإعدامه في سجن صيدنايا العسكري.