fbpx

19 قتيلاً في حلب وإدلب والغوطة الشرقية.. وتقدم للنظام على حساب تحرير الشام

قُتل سبعة مدنيين بينهم طفل وأصيب آخرون بجراح بعضهم بحالة حرجة، إثر القصف الجوي من الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري
قُتل سبعة مدنيين بينهم طفل وأصيب آخرون بجراح بعضهم بحالة حرجة، إثر القصف الجوي من الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري

قتل سبعة مدنيين بالقرب من قرية” تل حديا” في ريف حلب الجنوبي، يوم الجمعة (2 شباط/فبراير)، إثر استهدافهم بالرشاشات الثقيلة من المقاتلات الحربية التابعة للنظام السوري، خلال محاولتهم النجاة بأرواحهم والنزوح باتجاه مناطق ريف حلب الغربي.

كما قتل مدنيين اثنين نتيجة القصف الجوي من المقاتلات الحربية، الذي استهدف منازل المدنيين في بلدة كفر حلب بريف حلب الغربي.

وأوضح “المكتب الإعلامي لجنوب حلب”، بأن ” أكثر من 200 غارة جوية استهدفت قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي يوم الخميس الماضي، ما تسبب بنزوح جميع السكان من قرى “الواسطة، تل عواش، جزرايا، طلافح، أباد، وأم الكراميل”.

وبلغ عدد ضحايا القصف الجوي الذي شنته المقاتلات الحربية الروسية الروسية والحوامات العسكرية التابعة للنظام السوري على قرى وبلدات ريف حلب يوم الخميس الماضي، 23 قتيلاً، جميعهم نساء وأطفال”.

وفي إدلب، قتل مدنيان اثنان في قريتي معردبسة والغدفة، نتيجة القصف العنيف والمكثف من الطائرات الحربية الروسية والسورية التي شنت غاراتها الجوية بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية وقنابل النابالم المحرمة دولياً، على قرى وبلدات “معرة النعمان، تفتناز، معردبسة، تلمنس، الغدفة، جرجناز، معصران، وخان شيخون”.

كذلك قُتل سبعة مدنيين بينهم طفل وأصيب آخرون بجراح بعضهم بحالة حرجة، إثر القصف الجوي من الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري التي شنت سبع غارات بالصواريخ الفراغية على المنازل السكنية في مدينة “عربين”، والقصف المدفعي والصاروخي الذي تعرضت له مدينة دوما وبلدة حمورية، كما تسببت الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية السورية على مدينة “حرستا” وأطراف بلدة “مسرابا”، بدمار واسع في الممتلكات العامة.

وأكد “ناشطون” في درعا، أن “عدد ضحايا القصف الذي استهدف المدينة وريفها خلال شهر كانون الثاني الماضي، بلغ 11 مدنياً، بينهم خمسة أطفال وسيدتان”.

عسكرياً:

أعلن “الجيش السوري الحر”، عن مقتل وأصابة عدد من عناصر قوات النظام السوري خلال المواجهات على جبهة تل السلطان في ريف إدلب، وإصابة طائرة حربية روسية، إثر استهدافها بالمضادات الأرضية في ريف حماة الشمالي.

فيما أكدت مصادر عسكرية، أن “قوات النظام السوري سيطرت على قرى (الزيارة وأم الكراميل والواسطة)بريف حلب الجنوبي، صباح اليوم الجمعة، بعد انسحاب هيئة تحرير الشام من تلك المناطق قبل أن يتم استهدافها بقذيفة واحدة”.

وتمكن الجيش السوري الحر من السيطرة على بلدة بلبل الاستراتيجية في ريف حلب الشمالي، بعد معارك عنيفة مع “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي خسرت 24 عنصراً من مقاتليها خلال الاشتباكات.

وفي دير الزور، قتل عنصران من “وحدات الحماية الكردية” وأُصيب آخرون، يوم الجمعة، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في بلدة البحرة في ريف ديرالزور الشرقي.