fbpx

23 قتيلاً معظمهم أطفال بسبب القصف على إدلب وريفها خلال شهر آب الماضي

قال فريق “منسقو الاستجابة في سوريا” إنه وثق مقتل 23 مدنياً بينهم 16 طفلاً و3 نساء خلال شهر آب الماضي، بسبب خروقات النظام السوري المستمرة لوقف إطلاق النار. 

وأشار الفريق في بيان إلى أنه خلال شهر آب/ أغسطس الماضي، وثّق 711 خرقاً لوقف إطلاق النار، بينها هجمات بالطائرات الحربية الروسية. 

وأكد البيان الذي وصل لـ SY24 نسخة منه أن قوات النظام السوري تعمّدت استهداف المناطق والأحياء السكنية في قرى وبلدات ريف إدلب، لمنع عودة السكان المدنيين إلى مناطقهم.

وأدان الفريق مواصلة قوات النظام خرقها وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا الذي تم الإعلان عنه في 5 من آذار عام 2020، محملًا مسؤولية التصعيد العسكري والتهجير القسري إلى النظام وروسيا.

ويوم أمس الجمعة 3 أيلول/ سبتمبر الحالي، قُتل طفل وأصيب مدنيون جراء قصف جوي لطائرات حربية روسية استهدف رعاة أغنام على بلدة كنصفرة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي. 

يشار إلى أن قوات النظام وروسيا، تتعمد استهداف منازل المدنيين في جبل الزاوية تحديداً، من أجل دفع السكان للنزوح مجدداً، بالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار”.