4 انفجارات تهزّ ريف حلب وتوقع قتلى وجرحى بينهم أطفال

في وقت تشهد فيه محافظة إدلب وريفها أعنف حملة عسكرية تؤدي بشكل يومي لمقتل وجرح العشرات من المدنيين، انضم ريف حلب إلى دائرة الصراع والتوتر، حيث سُمع دوي 4 انفجارات متتالية في عدة مناطق سكنية، ما أدى لمقتل وجرح المزيد من الأبرياء.

وقال مراسلو SY24 إن أربعة انفجارات بدراجات نارية وقعت في مدن إعزاز والباب وبلدتي الغندورة وتل بطال بريف حلب الشمالي.

وأضاف المراسل أن الانفجارات تسببت بمقتل طفل ورجل، وإصابة ما يزيد عن 30 آخرين بجروح (8 في مدينة الباب، 14 في مدينة إعزاز، و5 في بلدة الغندورة، و5 أيضاً في بلدة تل بطال”.

وقال مراسل SY24 “رامي السيد” نقلاً عن ناشطين في مركز إعزاز الإعلامي إن تفجير إعزاز وقع وسط عيادات طبية قرب قلعة مدينة إعزاز حيث يحوي المكان على أكثر من خمس عيادات طبية للنساء والأطفال ومخابر تحليل طبية وصيدليات وجميعها قد تضررت نتيجة التفجير.

الانفجارات الأربعة تركزت في أحياء سكنية وبالقرب من مراكز خدمية وصحية، وأسفرت عن دمار واسع في تلك الأحياء، والمحال التجارية والمراكز، وتمت جميعها باستخدام دراجات مفخخة، بحسب المراسلين

أما بالنسبة لتفجير مدينة الباب، أشار المراسل إلى أن دراجة نارية “ملغّمة” انفجرت خلف جامع “عمر بن الخطاب” وسط مدينة الباب في الريف الشرقي، وأدّت إلى مقتل مدنيين اثنين (أحدهما طفل) وجرح 13 آخرين (بينهم امرأة).

ويوم الأحد الفائت، شهد ريفا حلب الشمالي والشرقي، ثلاثة انفجارات توزّعت بين مدينتي جرابلس واعزاز وبلدة أخترين، وأدّت إلى مقتل موظفٍ في (هيئة الإغاثة الإنسانية “IHH”) وجرح مدنيين آخرين.

الكلمات الدليلية