عن قلب أمي الذي “عفَّشته” قوات الأسد

بعد “الانتصار الساحق” لمحور المقاومة على الشعب الفلسطيني في مخيم اليرموك، أصابني ما أصاب معظم السوريين من ألم وأنا أتابع حملة “التعفيش” التي شنتها قوات

تعفيش المعفش

تماشياً مع المثل الرائد حديثاً بين أوساط شبيحة النظام تبريراً وجوازاً لعمليات السرقة لبيوت السوريين والذي يقول “المعفش من المعفش كالوارث من أبيه”، ونظراً لما