جامعة حلب.. خدمات سيئة ومحسوبيات ورشاوي وفساد دون رقيب!

يعاني طلاب جامعة حلب في المناطق التابعة لسيطرة قوات النظام السوري من استمرار انقطاع الانترنت والكهرباء، بالإضافة الى وضع الحمامات السيء، حيث شبهها الطلاب بالمستنقعات في المدينة الجامعية، كل ذلك في ظل السرقات والمحسوبيات وتعشش الفساد. أحد الطلاب رفض الكشف عن اسمه الحقيقي قال في حديثه لـ SY24: إن "غرف الطلاب العاديين لا تشبه الغرف، فهي معدومة الخدمات، بينما الطلاب الذين يملكون "واسطات" ينعمون بعيشة مرفهة، فالماء الساخن على مدار الـ 24 ساعة والنظافة الجيدة وغيرها". ورصد مراسل SY24 بعض الردود من الطلاب على الوضع الخدمي في الجامعة، حيث قال طالب معلقاً: "هدول يلي بدهم يعلموا ويخرجوا جيل الغد، انتهى الجيل للأسف"! أما طالب آخر فقد علق: "مداخل بعض الكليات بالأخص كلية الاقتصاد (تعليم مفتوح) صارت محجوزة لجماعة التلطيش وأصحاب...
قام فنانٌ سوريٌ بأعمالِ فنية استخدم فيها بشكلٍ أساسي حقائب سفر تحاكي أشكال منازلَ تركها لاجئون

فنان سوري في أمريكا يحاكي بأعماله منازل لعائلات أجبرت على اللجوء

قام فنانٌ سوريٌ مقيمٌ في الولايات المتحدة الأمريكية، بأعمالِ فنية استخدم فيها بشكلٍ أساسي “حقائب سفر”، وصممَ بداخلها أشكالاً “ثلاثية الأبعاد” تحاكي أشكال منازلَ تركها لاجئون خلفهم في البلاد التي هربوا منها.

بوستر فيلم آخر الرجال في حلب

”آخر الرجال في حلب”.. فيلم مرشح لجائزة الأوسكار

يروي الفيلم حكاية مدنيين يعملون بالإنقاذ في ظروف مأساوية، ضمن فرق الدفاع المدني السوري الخوذ البيضاء، ويسلط الضوء على الأعمال التي يقومون بها والمخاطر المختلفة التي يواجهونها خلال إنقاذهم أرواح السوريين.

مركز "رؤية" في كفرنبل بريف إدلب

دورات برامج الحاسوب يقيمها مركز “رؤية” في كفرنبل بريف إدلب

أقام مركز “رؤية للتنمية المجتمعية” في مدينة كفرنبل بريف إدلب دورةً تدريبية عن أساسيات برنامج التصميم والعرض “ميكروسوفت بور بوينت” لعدد من الأشخاص العاملين في المجتمع، ومن لهم تأثير أو احتكاك مباشر مع الشرائح الأخرى.