مقتل أكثر من 20 مدنياً بقصف سوقٍ شعبي في مدينة حارم بإدلب

مقتل أكثر من 20 مدنياً بقصف سوقٍ شعبي في مدينة حارم بإدلب
مقتل أكثر من 20 مدنياً بقصف سوقٍ شعبي في مدينة حارم بإدلب

يواصل النظام السوري مدعوماً بالمقاتلات الروسية ارتكاب المجازر المروعة بحق المدنيين في ريف إدلب، آخرها في مدينة حارم بريف إدلب الشمالي وقبلها في بلدة “كفر بطيخ” بالقرب من مدينة سراقب.

وقال مراسل SY24 إن أكثر من 20 مدنياً معظمهم أطفال قُتلوا وأصيب عدد كبير بجروح جراء غارات جوية للطيران الحربي عصر اليوم على مدينة “حارم” الواقعة على الحدود السورية التركية بريف إدلب الشمالي، والتي استهدفت أحد الأسواق الشعبية في المدينة، ما أدى لوقوع هذا العدد الكبير.

وأشار مراسلنا إلى أن إحدى الغارات استهدفت أيضاً مدرسة ابتدائية في المدينة، ما أدى لوقوع دمارٍ هائلٍ فيها، في حين توجه الدفاع المدني السوري لمكان الغارات وعمل على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض وإسعاف الجرحى للمشافي الميدانية، مؤكداً أن حصيلة القتلى غير نهائية ومن المرجح ارتفاعها بسبب وجود حالات حرجة من الجرحى.

وكان الطيران الحربي ارتكب مجزرةً مروعة يوم أمس في بلدة “كفر بطيخ” التابعة لمدينة سراقب بريف إدلب راح ضحيتها 20 مدنياً بينهم 16 طفلاً و3 نساء ورجل نتيجة غارة جوية استهدفت تجمعاً للأطفال بالقرب من المدرسة أثناء محاولتهم الهروب لأحد الأقبية.

وتدخل جميع المناطق في إدلب وريفها في اتفاق “خفض التصعيد” الذي ضمنته روسيا في الوقت الذي تنشر فيه الوحدات التركية نقاط مراقبة لمتابع سير “الهدنة”.

الكلمات الدليلية