fbpx

بلدة نصيب بريف درعا تروي نفسها بتشغيل الآبار على الطاقة الشمسية

حاجة أهالي ريف درعا للماء دفعتهم لتسخير الطاقة البديلة (ألواح الطاقة الشمسية) لأن تكون مصدراً أساسياً لتشغيل "مشروع بئر المياه في بلدة نصيب" بريف درع
لم يقف أهالي درعا عاجزين أمام أزمة المياه الخانقة، لا سيما أن الصهريج الواحد من المياه بلغ سعره حوالي ألفي ليرة سورية، فضلاً عن صعوبة نقله، والشح الكبير في المياه بسبب انعدام الكهرباء. يقال إن "الحاجة أم الاختراع" وحاجة أهالي ريف درعا للماء دفعتهم لتسخير الطاقة البديلة (ألواح الطاقة الشمسية) لأن تكون مصدراً أساسياً لتشغيل "مشروع بئر المياه في بلدة نصيب" بريف درعا، وخاصةً بعد تطوير الفكرة بكونها كانت مصدراً...